منتديات المسيلة للعلم والمعرفة
CENTER]

اهلا بك زائرنا الكريم نرحب بك وندعوك للانظمام الينا لتتمتع بفوائد كل ماهو موجود هنا
ستجد كل المتعة والفائدة لا تتردد شكرا

ادارة المنتدي
[/CENTER]

منتديات المسيلة للعلم والمعرفة

منتدى تعليمي ترفيهي يهتم بكل علوم الدنيا
 
الرئيسيةبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
الريم
 
المبتسمة
 
ريتاج الاوركيد
 
ابن الحضنة
 
محمد امين
 
meriem
 
اسلام
 
عابرة سبيل
 
basma24
 
طارق55
 
المواضيع الأخيرة
» شخابيط ساره
الجمعة أغسطس 05, 2016 9:56 am من طرف ابن الحضنة

» منتدي شيخ مشائخ زبيدالشيخ ابو امجدالزبيدي00967714416192
الثلاثاء مايو 24, 2016 11:45 pm من طرف زائر

» مراكز البحوث
الخميس مايو 05, 2016 6:31 am من طرف amanimmee1

» عمادة الدراسات العليا
الخميس مايو 05, 2016 6:29 am من طرف amanimmee1

» جامعة المدينة العالمية بماليزيا
الخميس مايو 05, 2016 6:28 am من طرف amanimmee1

» منتدي الشيخ اليمني ابوعمارالقاسمي00967736123777
الأربعاء مايو 04, 2016 7:07 am من طرف زائر

» منتدي تابع الشيخ الروحاني ابوصقرالجنيد00967712040115
الأربعاء مايو 04, 2016 7:04 am من طرف زائر

» اجمل هدية للاعضاء القراّن الكريم كاملاً مكتوباً
الأربعاء مايو 04, 2016 7:02 am من طرف زائر

» كلية العلوم المالية والأدارية بجامعة المدينة العالمية
الإثنين مايو 02, 2016 8:06 pm من طرف ام سالمة

المواضيع الأكثر شعبية
حوليات 2010 جميع الشعب
توقعات شهادة التعليم المتوسط....... لا تفوتك
امتحانات السنة الثانية ابتدائي
تفسير رؤية الدجاج في المنام
تعريف السرد
اهدي وردة لمن تحب من الاعضاء
ماذا تقول للشخص الذي في بالك الآن
امتحانات السنة الخامسة ابتدائي
لعبة اسجن العضو الذي تريد
عبر عن حضورك هنا
سبتمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
اليوميةاليومية

شاطر | 
 

  استشارات ايمانية عن بني الانس وبني الجن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الريم
عميد المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 13570
تاريخ التسجيل : 04/03/2010






مُساهمةموضوع: استشارات ايمانية عن بني الانس وبني الجن    الخميس أغسطس 05, 2010 3:08 pm

استشارات ايمانية عني الانس والجن
يناقشها معنا الداعية

باهشام بنسالم- داعية مغربي


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

أنا أعاني منذ 9 أشهر من كآبة،
وذلك عندما أقف على السجادة كي أصلي أشعر بأنني سوف أقع ولا أستطيع أن أكمل صلاتي، وأحيانا وأقاوم وأصلي،
وكذلك عندما أستحم في الحمام هذا الحالات لا تأتيني عندما أكون مشغولة في شيء ما.

ولكن عندما أصلي أحس بذلك هل هي من وسوسة الشيطان لأنني كما ذكرت سابقا عندما أكون مشغولة لا أحس بشيء ما هذا، وأنا عندي فقر الدم، وليس عندي أي مشاكل صحية. ولكني أظنها من وسوسة الشيطان.

أنتم ماذا تقولون إذا كانت من وسوسة الشيطان؟
وماذا أفعل وأنا في الغربة؟

يجيب الأستاذ باهشام بنسالم- داعية مغربي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

كما يجب أن تعلمي الأخت الكريمة أن الله عز
وجل قد خلق الإنسان وكرمه، وجعله سيد هذا الكون.

إلا أنه ركبه تركيبا عجيبا، وجعل حوله أعداء وأصدقاء. وبين سبحانه وتعالى لهذا الإنسان كل هذه الأمور. فمن هذا التركيب العجيب أن جعل فيه نفسا لا تفارقه، ومن صفاتها أنها أمارة بالسوء، وطلب الله منه أن يزكيها.

وإذا استقرأنا القرآن؛ وجدنا الحق سبحانه يقسم بمخلوقات عديدة فيه، وأطول قسم أورده تعالى في القرآن يتعلق بالنفس. إذ أقسم بسبع مخلوقات فقال سبحانه:
{ وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا * وَالْقَمَرِ إِذَا تَلَاهَا * وَالنَّهَارِ إِذَا جَلَّاهَا * وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا * وَالسَّمَاءِ وَمَا بَنَاهَا * وَالْأَرْضِ وَمَا طَحَاهَا * وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا}.

كل هذا قسم أما المقسم عليه فقال سبحانه:
{ قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا}
وكل إنسان مطالب أن يسعى لتزكية هذه النفس؛ لينقلها من النفس الأمارة بالسوء إلى النفس اللوامة؛ ثم أعلى درجة وهي النفس المطمئنة.

أما العدو الخارجي الذي جعله الله للإنسان؛ فهو إبليس لعنه الله، وهو من الجن إلا أن هذا العدو له أولياء من جنسه من الجن ومن الإنس. يقول تعالى في محكم كتابه:
{ وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الْإِنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ}.

وقد حذرنا الله من إبليس وجنوده؛ فقال سبحانه:
{ إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ}.
وبين لنا الرسول عليه أزكى الصلاة والسلام قدرة شياطين الجن في الوسوسة.

فقال صلى الله عليه وسلم:
"إن الشيطان يجري من الإنسان مجرى الدم". وقد اعترف إبليس لعنه الله أنه لا يدخل للإنسان إلا من خلال نفسه"

قال تعالى في سورة إبراهيم:
{ وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الْأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلَّا أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلَا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ}.

وقد أرشدنا الرسول صلى الله عليه وسلم إلى ضرورة مجاهدة النفس، وتربيتها بالعبادة والكينونة في وسط المؤمنين؛ لأن الإنسان كالغنم والشيطان كالذئب، والذئب لا يأكل إلا من الغنم القاصية كما أخبر الحبيب.

والمراد بالغنم القاصية هي البعيدة عن القطيع الذي يشكل مجموعة تجعل الذئب يفر منها، وكذلك الشأن بالنسبة للإنسان؛ فإذا لم تكن له جلسات إيمانية مع المؤمنين أسبوعيا يجتمعون فيها على تلاوة القرآن وحفظه وفهمه؛ فإن إبليس لعنه الله يتسلط عليه بسهولة.

ومن الأدوية التي أرشدنا إليها الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم لصد الشيطان ووسوسته؛ الإكثار من ذكر الله.

فأنصح الأخت الكريمة بأن ترجعي إلى الأذكار التي أرشدنا إليها الرسول الكريم -صلى الله عليه وسلم-، فداومي على أذكار الصباح ليحفظك الله بها إلى المساء، وداومي على أذكار المساء ليحفظك الله تعالى بها إلى الصباح.

وحاولي الالتزام بالطهارة جل أوقاتك لأنها سلاح المؤمن، وحافظي على الصلوات الخمس في أوقاتها، والاستزادة من النوافل ، وتسمى بالرواتب القبلية أي قبل صلاة الفرض والرواتب البعدية بعد صلاة الفرض، وأكثري من قول لا إله إلا الله، والصلاة على الحبيب المصطفى، والمحافظة على حزبين من القرآن تلاوة أو استماعا إن كان بك عذر؛ لأن المستمع للقرآن كقارئه.

وحاولي الحفاظ على أذكار النوم، والوضوء قبل النوم ، وكذلك بالنسبة لأذكار الاستيقاظ من النوم لأن من فعل ذلك كان في ذمة الله، لا يمسه أذى من شياطين الإنس ولا الجن، وبهذا إن شاء الله تكونين في حفظ الله، وفي حصنه المنيع.

ويكون الشيطان عندئذ ضعيفا؛ لأنك لذت واستعذت بالله، وستسلمين إن شاء الله من كل تلك الوساوس؛ بل قد تصلين إلى درجة المخلصات - بفتح اللام- ممن قال فيهم الحق سبحانه على لسان إبليس اللعين:
{ قالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ * إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِين}.

ويضيف الأستاذ جمال عبد الناصر- مستشار بصفحة الاستشارات الإيمانية

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول وبعد..
أختنا الفضلى سارة من أرض الرافدين مرحبا بك على موقعك وموقع كل المسلمين "إسلام أون لاين"، ردنا على استشارتك يدور على محورين أساسيين هما:
1- الوسوسة.. حقيقتها وأثرها على الإنسان.
2- وسائل التغلب على الوساوس الشيطانية.

أولا: الوسوسة.. حقيقتها وأثرها على الإنسان:
إن الوسوسة أمر يرد على الإنسان من لدن الشيطان ليضله عن سبيل الله، إن الكافرين من الجن يسلطون على الإنسان بالوسوسة والإغواء والإضلال. يقول تعالى:
{وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ * وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُم مُّهْتَدُونَ * حَتَّى إذا جَاءَنَا قَالَ يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ} [الزخرف:36-38].

وفي السنة النبوية - أيضا- نماذج كثيرة عن توجيه الرسول لنا لكيفية التعامل مع الجن. فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما منكم من أحد إلا وقد وكّل به قرين من الجنّ وقرين من الملائكة" قالوا: وأنت يا رسول الله؟ قال: "وأنا، إلا أنّ الله قد أعانني عليه فأسلم، فلا يأمرني إلا بخير".

وقد علَّمنا النبي صلى الله عليه وسلم كيفية معالجة شكوك ووساوس الشيطان عندما يعرض لنا فقد ورد في الحديث أنه صلى الله عليه وسلم قال:
"يأتي الشيطان أحدكم فيقول: من خلق كذا؟ من خلق كذا؟ حتى يقول: من خلق ربك؟ فإذا بلغه فليستعذ بالله ولينته" رواه البخاري ومسلم.

وعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
"إن الشيطان يأتي أحدكم فيقول: من خلق السماء؟ فيقول: الله، فيقول: من خلق الأرض؟ فيقول:الله، فيقول: من خلق الله؟ فإذا وجد ذلك أحدكم فليقل: آمنت بالله ورسوله" رواه أحمد والطبراني، والألباني في صحيح الجامع.

يقول الدكتور نصر فريد واصل مفتي مصر سابقا:
".... علاج الوَسوسة والتخلص منها هو بالاستعاذة وذِكْرِ الله كثيرًا، ولا تَشغل عقلك ولا قلبك بأيِّ عمل يُخالف الذي أنت فيه. فعند بداية الوضوء تستعِيذ بالله من الشيطان الرجيم بذِكْر الله ثم تَنوي الوضوء وتَقرأ البسملة وتعمل كل فرائض الوضوء وسُننه، ولا تَشغل بالَك وعقلك وقلبك بأيِّ عمل خلاف الوضوء في وقته حتى تتأكد أنك فعلتَ كلَّ الفرائض والأركان.

وكذلك في الصلاة بعد النِّيَّة وتَكبيرة الإحرام والدخول في الصلاة ؛لا تَشغلْ بالَك بأيِّ عمل غير أفعال الصلاة، ويكون ذلك في خُشوع وخضوع لله تعالى عملاً بقوله تعالى: (قد أفلَحَ المؤمنونَ* الذينَ هُمْ في صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ) (المؤمنون: 1 ـ 2).

ويجب على المُصلِّي أن يُقبِل بقلبه، ويَصرف عن نفسه الشواغلَ ويُفكر في معنى الآيات التي يقرأها، ويتفهَّم حِكمة كل عمل يعمله من أعمال الصلاة والصيام؛ لأنه لا يُكتب للمرء من صلاته إلا ما عقَل منها.

واعلمْ أن الوضوء والصلاة والصيام كل ذلك يكون صحيحًا عندما يَحدث لك الوسواس مِن الشيطان، ولا تَدَعِ الشيطان يتغلب عليك. وإذا حدث لك شكٌّ في الوضوء أو الصلاة فابْنِ على اليقين، وهو الأقل في عدد الركعات في الصلاة، ومن القواعد الفقهية المُقرَّرة أيضًا "استصحابُ الأصْل وترْكُ الشك وبقاءُ ما كان عليه وأن الشك لا يُزيل اليَقِين"(انتهى).

ثانيا: وسائل التغلب على الوساوس الشيطانية:
1- أن يقول المرء إذا انتابته هذه الخواطر:
آمنت بالله ورسوله.
2- أن يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم فيقول مثلاً:
(أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم، من همزه ونفخه ونفثه).
3- أن يتفل عن يساره ثلاثاً.
4- أن ينتهي عما هو فيه، كما قال صلى الله عليه وسلم: (ولينته)، وهذه وسيلة مهمة؛ فإن الاستطراد مع الشيطان في هذه الوساوس يزيد نارها اشتعالاً وضراماً، والواجب أن يقطع المسلم هذه الخواطر بقدر المستطاع، وأن يشغل ذهنه بالمفيد النافع.
5- أن يقرأ سورة الإخلاص (قل هو الله أحد) فإن فيها ذكر صفات الرحمن، ولذلك كانت تعدل ثلث القرآن، وقراءة هذه السورة العظيمة وتدبرها كفيل بقطع هذه الوساوس.
6- أن يتفكر الإنسان في خلق الله، وفي نعم الله، ولا يتفكر في ذات الله، لأنه لن يصل بعقله القاصر إلى تصور ذات الله، قال تعالى:{وَلَا يُحِيطُونَ بِهِ عِلْمًا}.
7- البعد عن الوحدة ولزوم الجماعة والمحافظة على الوضوء دائما، وشهود الجمع والجماعات.
8- أن يكون اللسان رطبا بذكر الله دائما، واسمع لقوله تعالى: {وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ * وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُم مُّهْتَدُونَ * حَتَّى إذا جَاءَنَا قَالَ يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ * وَلَن يَنفَعَكُمُ الْيَوْمَ إِذ ظَّلَمْتُمْ أَنَّكُمْ فِي الْعَذَابِ مُشْتَرِكُونَ * أَفَأَنْتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ أو تَهْدِي الْعُمْيَ وَمَن كَانَ فِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ * فَإِمَّا نَذْهَبَنَّ بِكَ فَإِنَّا مِنْهُم مُّنتَقِمُونَ * أو نُرِيَنَّكَ الَّذِي وَعَدْنَاهُمْ فَإِنَّا عَلَيْهِم مُّقْتَدِرُونَ * فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ إِنَّكَ عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ} [الزخرف: 36-43].
9- عليكِ بذكر الله تعالى: قال الله تعالى:
{وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ} [الزخرف: 36]،
وقال سبحانه {وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى * قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا * قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنْسَى * وَكَذَلِكَ نَجْزِي مَنْ أَسْرَفَ وَلَمْ يُؤْمِنْ بِآيَاتِ رَبِّهِ وَلَعَذَابُ الآَخِرَةِ أَشَدُّ وَأَبْقَى} [طه: 124-127].
فالإعراض عن ذكر الله يورث الإنسان ذلا ومشقة وعناء، ويجعله يعيش في ضيق وكمد وضنك.

10- قراءة الرقية الشرعية: تكون الرقية الشرعية بقراءة القرآن الكريم، وخاصة آيات الرقية وسورة البقرة؛ لأنها تنفع بإذن الله تعالى في اتقاء السحر قبل أن يقع وتنفع في دفع ضرره بعد أن يقع، وكذلك قراءة آيات مباركات مثل آية الكرسي وسورة الإخلاص والمعوذتين وآخر آيتين من سورة البقرة.
ويقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من قرأ آية الكرسي ليلة لم يزل عليه من الله حافظ، ولم يقربه شيطان حتى يصبح". وقال أيضا: "من قرأ الآيتين من آخر سورة البقرة في ليلة كفتاه"، وهناك الكثير من الآيات والأذكار الواردة في هذا الموضوع.

11- الالتزام بالطاعات والمحافظة على الصلوات: إن المحافظة الصلوات الخمس وحضور الجمع والجماعات، وقراءة القرآن وصلة الأرحام وعدم كثرة الخلوة والجلوس منفردا، وكذلك حضور دروس العلم ومجالس الذكر والاستماع للخطب وغيرها والقراءة في كتب السنة - كل هذا مما يذهب غيظ الشيطان.

12- عليكِ بالصحبة الطيبة وعدم الجلوس منفردة: فلتختر الأخت لنفسها صحبة طيبة من صديقاتها يعنها على طاعة الله، وشهود دروس العلم، وحضور الجماعات في المساجد، فالشيطان مع الواحد وهو من الاثنين أبعد ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "عليكم بالجماعة فإن الذئب لا يأكل من الغنم إلا القاصية منها".
13-اشغلي نفسك بطاعة الله عز وجل وقراءة القرآن والمحافظة على الصلاة وقول الأذكار، واملئي وقت فراغك بالأشياء المهمة من قراءة وتعلم ومعاونة الأهل في المنزل وغيره، ولا تعرضي عن ذكر الله فتشقي
{فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلاَ يَضِلُّ وَلاَ يَشْقَى* وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى * قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا* قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنْسَى}.
وعن مشكلة الغربة والحفاظ على الإيمانيات

دمـتم في حفـظ الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ريتاج الاوركيد
عميد المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 7281
تاريخ التسجيل : 19/02/2010
الموقع : الجزائر الحبيبة






مُساهمةموضوع: رد: استشارات ايمانية عن بني الانس وبني الجن    الإثنين أغسطس 09, 2010 4:20 pm

شكرا على الافادة الطيبة
بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
basma24
مشرف الاقسام العامة
avatar

عدد المساهمات : 2712
تاريخ التسجيل : 05/05/2010










مُساهمةموضوع: رد: استشارات ايمانية عن بني الانس وبني الجن    الإثنين أغسطس 16, 2010 2:44 am

جزاك الله خيرا




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الريم
عميد المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 13570
تاريخ التسجيل : 04/03/2010






مُساهمةموضوع: رد: استشارات ايمانية عن بني الانس وبني الجن    السبت نوفمبر 19, 2011 2:52 pm

امبراطورة زماني كتب:
شكرا على الافادة الطيبة
بارك الله فيك





مشـــــــــــــــكوره عى المرور الطيب



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الريم
عميد المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 13570
تاريخ التسجيل : 04/03/2010






مُساهمةموضوع: رد: استشارات ايمانية عن بني الانس وبني الجن    السبت نوفمبر 19, 2011 2:53 pm

basma24 كتب:
جزاك الله خيرا






مشـــــــــــــــكوره عى المرور الطيب



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
استشارات ايمانية عن بني الانس وبني الجن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات المسيلة للعلم والمعرفة  :: °ˆ~*¤®§(*§ المنتديات الإسلامية §*)§®¤*~ˆ° :: قسم تعلم دينك-
انتقل الى: