منتديات المسيلة للعلم والمعرفة
CENTER]

اهلا بك زائرنا الكريم نرحب بك وندعوك للانظمام الينا لتتمتع بفوائد كل ماهو موجود هنا
ستجد كل المتعة والفائدة لا تتردد شكرا

ادارة المنتدي
[/CENTER]

منتديات المسيلة للعلم والمعرفة

منتدى تعليمي ترفيهي يهتم بكل علوم الدنيا
 
الرئيسيةبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
الريم
 
المبتسمة
 
ريتاج الاوركيد
 
ابن الحضنة
 
محمد امين
 
meriem
 
اسلام
 
عابرة سبيل
 
basma24
 
طارق55
 
المواضيع الأخيرة
» شخابيط ساره
الجمعة أغسطس 05, 2016 9:56 am من طرف ابن الحضنة

» منتدي شيخ مشائخ زبيدالشيخ ابو امجدالزبيدي00967714416192
الثلاثاء مايو 24, 2016 11:45 pm من طرف زائر

» مراكز البحوث
الخميس مايو 05, 2016 6:31 am من طرف amanimmee1

» عمادة الدراسات العليا
الخميس مايو 05, 2016 6:29 am من طرف amanimmee1

» جامعة المدينة العالمية بماليزيا
الخميس مايو 05, 2016 6:28 am من طرف amanimmee1

» منتدي الشيخ اليمني ابوعمارالقاسمي00967736123777
الأربعاء مايو 04, 2016 7:07 am من طرف زائر

» منتدي تابع الشيخ الروحاني ابوصقرالجنيد00967712040115
الأربعاء مايو 04, 2016 7:04 am من طرف زائر

» اجمل هدية للاعضاء القراّن الكريم كاملاً مكتوباً
الأربعاء مايو 04, 2016 7:02 am من طرف زائر

» كلية العلوم المالية والأدارية بجامعة المدينة العالمية
الإثنين مايو 02, 2016 8:06 pm من طرف ام سالمة

المواضيع الأكثر شعبية
حوليات 2010 جميع الشعب
توقعات شهادة التعليم المتوسط....... لا تفوتك
تفسير رؤية الدجاج في المنام
امتحانات السنة الثانية ابتدائي
ماذا تقول للشخص الذي في بالك الآن
امتحانات السنة الخامسة ابتدائي
تعريف السرد
اهدي وردة لمن تحب من الاعضاء
لعبة اسجن العضو الذي تريد
عبر عن حضورك هنا
أكتوبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    
اليوميةاليومية

شاطر | 
 

 دور قبيلة سيدي عامر-المسيلة-في ثورة الحاج المقراني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بريكي صهيب
عضو ج
عضو ج
avatar

عدد المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 27/07/2014
العمر : 19

مُساهمةموضوع: دور قبيلة سيدي عامر-المسيلة-في ثورة الحاج المقراني   الأحد يوليو 27, 2014 2:28 am

مقاومة الحاج المقراني

شهدت الجزائر على عهد الحاج الباشاغا محمد المقراني انعكاسات خطيرة بانهيار الحكم العسكري عام 1870 الذي اعتمد إلى حد كبير على المكاتب العربية التي حاولت تقريب قضايا الأهالي المسلمين إلى الإدارة الإستعمارية في نوع من التحدي للكولون المعمرين الذين سخطوا على هذه السياسية لأنها لا تخدم مصالحهم كاملة بل تحافظ على مصالح الأهالي ولو في جزء يسيرمنها.
وعلى هذا الأساس جاءت الإدارة المدنية ,التي أوكل لها المستوطنون مهمة تحويل الجزائر إلى وطن للمعمرين الإستيلاء على أملاكهم و طردهم إلى مناطق لا تصلح إلا للإقامة هذا إلى جانب الأوضاع المعيشية المزرية التي كان يعاني منهاالجزائريون, إلى جانب سلب الأراضي فإن المجاعات و الأوبئة والقحط أتت على ما تبقى من الشعب الجزائري الذي أنهكته الظروف السياسيةالمطبقة من طرف الإدارة الإستعمارية و الموجهة من طرف المستوطنين .

أسباب مقاومة المقراني

1- بروز قوة المستوطنين في التأ ثير على حكومة باريس و استئثارهم بالسلطة في الجزائر ,و هذا ما لم يرض به حاكم مجانةالباشاغامحمد المقراني.
2- توجيه الجنرال ديفو لمحمد المقراني توبيخا عام 1864
03- عدم ارتياح السلطات الإستعمارية لشخص المقراني حيث قامت بإنشاء بلدية مختلطة في برج بوعريج عينت على رأسها الضابط أوليفي و قد رأى الشيخ المقراني في هذا الإجراء تقليصا لنفوذه السياسي على المنطقة ،

04- كذلك المجاعة الكبيرة التي تعرضت لها المنطقة و التي وقعت ما بين 1867 و 1868 وراح ضحيتها ألاف الجزائريين الذين حصدهم الموت أمام مرأى و مسمع من الإدارة الإستعمارية التي لم تسارع إلى نجدة الأهالي و هذا ما أكد للمقراني مرة أخرى أن هذه الإدارة لا يهمها في الجزائر إلا مصالحها.
05- توسع الإدارة الفرنسية و سياسة التنصيرفي الجزائر
06- قانون التجنيس الذي أصدره كريميو اليهودي ، و عليه قال قائد ثورة 1871 الشيخ محمد المقراني قولته الشهيرة التي جاء فيها ما يلي : " أريد أن أكون تحت السيف ليقطع رأسي ، و لا تحت رحمة يهودي أبدا
07- سياسة العنصرية التي طبقتها الإدارة الجديدة مع الجزائريين

بداية الثورة

- في 16 مارس 1871 قدم الحاج المقراني استقالته من منصبه كباشاغا للمرة الثانية في 27 فبراير 1871 , و أعاد شارة الباشاغوية آنذاك إلى وزارة الحربية و المتمثلة في البرنوس الخاص بها ، و بدأ عقد إجتماعاته مع رجالاته و كبار قادته و كان آخرها الإجتماع ذو الطابع الحربي الموسع المنعقد في 14 مارس 1871 , و في 16مارس بدأ زحفه على مدينة برج بوعريج على رأس قوة قدرت بسبعة ألاف فارس قصد محاصرتها و الضغط على الإدارة الإستعمارية الجديدة.
مرحلة شمولية الثورة و بروز الشيخ الحداد و الإخوان الرحمانيين
بعد محاصرة مدينة البرج انتشرت الثورة عبر العديد من مناطق الشرق الجزائري, حيث وصلت إلى مليانة و شرشال ,و إلى جيجل و القل, و كذلك الحضنة و المسيلة و بوسعادة وسيدي عامر, يضاف إليها كل من توقرت و بسكرة و باتنة و عين صالح.


دور قبيلة سيدي عامر في المقاومة

حدثت أولى الاتصالات بين الحاج المقراني وأعيان عرش أولاد سيدي عامر في شهر فيفري 1871م
بسيدي عيسى بحضور أعيان أعراش هذه المنطقة وأعراش بوسعادة والحضنة والقبائل
وبعودة الأعيان وعلى رأسهم سي علي الحيجولي و سي أحمد المدعوالصياد وسي محمد سماحي عقد هذا العرش الأبي إجتماعا سريا في بلعروق قرب الزاغز الشرقي وقرروا فيه دعم الحاج المقراني بالمجاهدين والمال والخيل والسلاح ثم أرسلوا وفدين الأول الى برج بوعريريج لتبليغ قائد الثورة بقرار
العرش والثاني نحو أولاد سيدي إبراهيم من أجل التنسيق معهم وتشكيل جيشا مشتركا حيث عقدوا مع أعيانهم إجتماعا في نقب أولاد سيدي إبراهيم تقرر فيه عدم تشكيل جيشا منظما والإكتفاء
بتشكيل عصابات سرية مهمتها شن هجومات على قوافل جيش الإحلال ودعم جيش المقراني
بالمتطوعين والمال والخيول وكان الرأي حكيما من أجل التمويه و حماية المدنين من إنتقام العدو الذي لا يرحم .
وكانت مشاركة أولاد سيدي عامر فعالة في معارك الدعم لهذه المقاومة التي حدثت في بوسعادة و ناهية و النقب والتي مع الأسف لم تدعمها الوثائق المكتوبة ماعدا معركة جنان البطم يوم 23 جويلية 1872م
أما هجرة شباب أولاد سيدي عامر إلى برج بوعريريج و سطيف للإلتحاق بجيش المقراني والجهاد في صفوفه فكانت مكثفة وربما هذا هو سر تركز عدة عائلات عامرية في منطقة الياشير غرب البرج
وفي سطيف مثل عائلات بلدي وسماحي وبوقاف وعمران وحديبي .....الخ .
وبعد إستشهاد المقراني في 05 ماي 1871م في معركة سوفلات ضد الجنرال سيريس حيث تلقى رصاصة بين العينين رحمه الله وأسكنه فسيح جنانه وبعد إلقاء القبض على بومزراق في 20 يناير 1872م وهو مغمى عليه في قلب الصحراء فبعد هذه الاحداث المأساوية إتجهت القوات الفرنسية نحو
أراضى أولاد سيدي عامر من أجل معاقبة الثوار وقد فر العديد من أبناء هذه القبيلة نحو المدية والجزائر وسطيف وبرج بوعريريج خاصة الذين شاركو في مقاومة المقراني و لما داهمت قوات الإستعمار سكان ميطر والمقسم وعين السبع وسيدي عامر عاثت في الأرض فسادا فقامت بأسر العزل وإغتيال الكثير منهم وإستولت على كل أموالهم من ماشية وإبل وأبقار كما حجزت كل أسلحتهم وفرضت عنهم ضرائب حربية باهضة وتركت الباقي في فقر مدقع بدون أي وسيلة للعيش مما زاد من حجم معاناتهم وقد هلك الكثير منهم بسبب الأمراض والمجاعات بعد عام 1872م .


نتائج المقاومة على المستوى الوطني

بعد أن ساعدت الظروف الداخلية الجيش الفرنسي في إخماد ثورة المقراني انعكس ذلك سلبا على كل سكان المناطق التي ساعدت الثورة و ساندتها, حيث تم فرض الضرائب على القبائل المشاركة في الثورة وكانت على ثلاثة أنواع طبقا لدرجة مساهمتها ضد القوات الفرنسية.
- 70 فرنك تدفع من طرف الأشخاص الذين يلفتون انتباه المسؤولين في الإدارة الفرنسية.
- 140 فرنك ضريبة على كل من تجند و قدم المساعدات للثورة.
- 210 فرنك ضريبة على كل من شارك في الحرب و أظهر عدائه العلني لفرنسا, كما تم تحديد المبالغ المالية التي تدفعها كل عائلة, و في حال رفض الدفع يتم الإستيلاء على الأملاك ، هذا إلى جانب إجراءات الحجز و التحفظ على النساء و الأطفال.
أما ما دفعه مختلف المناطق بسبب الثورة كان كما يلي :

- منطقة دلس 1444100 فرنك .
- الإقليم المدني 254450 فرنك .
- منطقة تيزي وزو 3070630 فرنك .
- منطقة ذراع الميزان 1325200فرنك .
- ناحية الجزائر 1260000 فرنك .
- الإقليم المدني 210000 فرنك .

و بالنسبة لفرع صور الغزلان 668292 فرنك .
و ناحية بني منصور 561330 فرنك .
أما عن مجموع القبائل التي حملت لواءالثورة فقد كلفت بدفع مساهمتها فيها بصورة كاملة و قد بلغت قيمة الدفع 26844220 فرنك بالإضافة إلى تجريد القبائل من أسلحتها منها 6365 بندقية و1239 مسدس و 1826 سيف و ثلاثة مدافع.

ومن نتائج ذلك أيضا :

- إحالة الموقوفين من قادة الثورة الرئيسيين على المحاكم المدنية والعسكرية وقهرهم وإذلالهم.
- استمرار تغريم السكان حيث قدر المبلغ ب 36 مليون و نصف فرنك خص للإستيطان خاصة ما بين 1871 و 188 وقد استفاد منه بالتحديد المستوطنون القادمون من الألزاس واللورين والقادمين من جنوب فرنسا.
- مصادرة أراضي القبائل و حجز أملاك أفرادها ، و توزيعها على المستوطنين الجدد.
- حبس المشاركين في الثورة دون محاكمة و منهم زوجة الباشاغا محمد المقراني و ابنته و ابنة شقيقه بومرزاق.
- تطبيق سياسة الإبعاد القسري و النفي إلى كاليدونيا الجديدة ومن الذين طبقت في حقهم هذه السياسة بومزراق المقراني وابني الشيخ الحداد عزيز ومحمد.
- إصدار أحكام الإعدام ، مثلما حدث لبومزراق المقراني الذي حكمت عليه محكمة قسنطينة للجنايات في 07 جانفي 1872 بالإعدام ، لكن عوض بالنفي مع الأشغال الشاقة إلى مدينة نوميا بكاليدونيا الجديدة.
-صدر في حق الشيخ الحداد حكما بالسجن الإنفرادي لمدة خمس سنوات في 19 أفريل 1873 لكنه لم يتحمل السجن لكبر سنه فمات بعد 10 أيام فقط من حبسه.
-و نتيجة لهذه الثورة صدر قانون تحديد الأراضي المشاعة في 26 جويلية 1873 والذي بموجبه تم توزيع 200 هكتار للفرد الواحد من المعمرين.
-وفي عام 1872 تحولت 33 قبيلة من مالكة للأراضي إلى أجيرة بعد مصادرة أراضيها, و قد بلغ مجموع الأراضي التي تم مصادرتها 611130 هكتار بما في ذلك كل أملاك عائلة المقراني و الشيخ الحداد منقولا و عقارا.
مرسوم 24 أكتوبر 1870:
لقد نص هذا المرسوم الذي كان وراءه المستوطنون على مايلي :
1- إلغاء النظام العسكري و تعويضه بالنظام المدني.
2- إلغاء المكاتب العربية التي كان يرأسها الضباط الفرنسيون.
3- منح الجنسية الفرنسية ليهود الجزائر بصورة جماعية ( قانون كريميو )
المصادر:
- الإحتلال والمقاومة – مقال لبوعلام بسايح
- حروب المقاومة الجزائرية كما صورتها الكتابات الغربية الفرنسية / كتاب للدكتور يحي بوعزيز
- ثورات الجزائر في القرنين 19م و20م /كتاب للدكتور يحي بوعزيز
- موسوعة تاريخ الجزائر
- الروايات الصادقة المتواترة
  
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابن الحضنة
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 5432
تاريخ التسجيل : 14/02/2010
الموقع : منتدبات المسيلة للعلم والمعرفة


مُساهمةموضوع: رد: دور قبيلة سيدي عامر-المسيلة-في ثورة الحاج المقراني   الخميس سبتمبر 11, 2014 12:15 pm

شكرا على المعلومات بارك الله فيك


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elmsila.ahlamuntada.com
 
دور قبيلة سيدي عامر-المسيلة-في ثورة الحاج المقراني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات المسيلة للعلم والمعرفة  :: °ˆ~*¤®§(*§منتديات الاخبار §*)§®¤*~ˆ° :: قسم تاريخ الجزائر-
انتقل الى: